عبد اللطيف العلوي: أكبر خطر يهدّد تونس اليوم هو الفساد

عبد اللطيف العلوي: أكبر خطر يهدّد تونس اليوم هو الفساد
jeu 16/01/2020 - 11:27
عبد اللطيف العلوي: أكبر خطر يهدّد تونس اليوم هو الفساد

 

أكّد عضو مجلس نواب الشعب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي، الأربعاء 15 جانفي 2020، أن الثورة التونسية مازالت مستهدفة باعتبارها منبع الثورات العربية و الملهمة لبقية الشعوب، وهو الأمر الذي ترفضه بعض الدول و الحكّام، وفق تعبيره.

وقال عبد اللطيف العلوي، في كلمة ألقاها خلال ندوة حوارية فكرية عقدها مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية في أحد النزل بالعاصمة تحت عنوان" تحدّيات و انجازات الثورة في عيدها التاسع، إن الثورة المصرية نفعت الشعب التونسي و النخبة السياسية في أمرين.

وأضاف:" الأمر الأول أنها صرفت الأنظار عن الثورة التونسية ومنحتها بعض الوقت لاستكمال المسار، ثم نفعتها عندما حدث الإنقلاب حيث..كنّا نعيش نوع من الاهتزاز إذ كانت الأطراف الحاكمة و كل القوى الثورية تدفع إلى قرارات كبرى و ولكن هذا الانقلاب أعاد الجميع إلى الأرض".

و أضاف أن الثورة فاجئت النخب التونسية التي لم تكن جاهزة فلجأت إلى الخطابات الإيديولوجية، فبحث اليسار عن مراكز أخرى في اللوبيات و الإعلام و النقابات بعد الفشل الذريع في الانتخابات باعتبار أن "اليأس في الديمقراطية مرعب"، في حين اعتبرت القوى الثورية و منها الحاكمة أنها اليد الطولى في البلاد.

ورغم كل التجاذبات و الاختلافات، اعتبر العلوي أن النخبة التونسية يمكن أن تغامر بكل شئ و لكن يبقى لديها جانب إيجابي وهو عند وصولها إلى مرحلة الاقتتال تختار الوطن، و تحافظ على الدستور.

من جهة أخرى، شدد العلوي على أن أكبر خطر يهدد البلاد اليوم هو الفساد، مشيرا إلى أنه يعاب على النهضة عدم محاربتها الفساد طيلة فترة الحكم ، وفي ذلك جانب من الصحة، ولكن الحرب ضدّ هذه الآفة لا يمكن أن يخوضها حزب ولكن هي معركة وطنية.

وبخصوص القانون الانتخابي، رأى عبد اللطيف العلوي ضرورة تنقيحه ولكن ليس في الفترة الحالية نظرا لحاجة البلاد إليه، موضحا بأن الشتات الذي تسبب فيه هذا القانون داخل البرلمان اليوم لا يمكن أن يسمح بتركيز الهيئات الدستورية على غرار المحكمة الدستورية.

 

- أمينة قويدر