توقيّا من "كورونا".. مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية يقرّر "التدريب عن بعد"

توقيّا من "كورونا".. مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية يقرّر "التدريب عن بعد"
jeu 19/03/2020 - 11:51
توقيّا من "كورونا".. مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية يقرّر "التدريب عن بعد"

 

حماية للمتدرّبين و المدرّبين من عدوى فيروس "كورونا" ، وتفاعلا مع القرارات التي اتخذتها الحكومة بخصوص تفادي التجمّعات، قرر مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية إيقاف كل الدورات التدريبية المباشرة في الفترة الحالية، وتعويضها بالتكوين عن بعد عبر تقنية " الفيديو".

كما قرّر المركز تأجيل كلّ اللقاءات والاجتماعات والورشات والندوات إلى إشعار آخر من قبل المؤسسات الرسمية.

ويطمئن المركز كل المشاركين و المشاركات أنه سيؤمّن جميع الدورات التدريبية لـ"مشروع شباب قائد من أجل غد أفضل" وفق روزنامة مضبوطة يشرف عليها ثلة من خيرة المدرّبين ، كما ستكون تفاعلية يمكنهم خلالها طرح الأسئلة وتلقي الأجوبة وتقديم الاقتراحات وغيرها.

و بناء عليه، سيتم تقسيم كل فريق، المتكون من 50 مشاركا عن كل ولاية إلى مجموعتين بالتساوي( 25/25)، ويتم تدريبهم على المحاور المتفق عليها خلال مدّة لا تتجاوز الساعة والنصف.

هذا وسيتلقى كل مشارك، عبر البريد الإلكتروني، تقييم قبلي وبعدي لهذا التدريب، وسيتلقى أيضا مراسلة خاصة تتعلق بالتفاصيل التقنية التي من شأنها أن تحقق التواصل بينه وبين الخبراء والمدربين في ظروف طيّبة.

ويشدّد المركز على أنه سيتم التنسيق مع كل الشباب المشارك، وسوف يتم إعلامهم بالولاية المعنية و اليوم و التوقيت و كل التفاصيل و المستجدات حول هذا المشروع، كما سيتم الإعلان عن كل المستجدات بخصوص هذه الخطوة عبر الموقع الالكتروني للمركز وصفحته الرسمية على الفايسبوك.

هذا و يدعو المركز الجميع إلى التفاعل ايجابيا مع هذه الطريقة مع التأكيد على ضرورة التزامكم الجدّي بهذه المنهجية التي نراها الطريقة الوحيدة لتجاوز هذا الظرف الصعب وتحقيق الأهداف المرجوة من هذا المشروع، وحتى لا يحرم المشارك نفسه من التمتع ببقية الدورات.

كما يعوّل المركز على وعي الجميع في احترام شروط الوقاية و الالتزام بكل التعليمات التي قدمتها وزارة الصحة و المختصين حماية لأنفسهم و أحبائهم في انتظار أن نتجاوز جميعا هذه الفترة الصعبة وننعم بالصحة الجيدة مستقبلا.

ماهو مشروع شباب قائد من أجل غد أفضل؟؟

يهدف هذا المشروع إلى تدريب 400 شاب و شابة( مع إمكانية إضافة 100 آخرين تحسّبا للغيابات أو تعذّر مشاركة أحد الشباب) من 10 ولايات على محاور مختلفة منها: مكافحة الفساد، مكافحة التطرف العنيف، ترسيخ قيم المواطنة، التدريب على مهارات القيادة، التوعية، وغيرها.

ويشمل المشروع في مرحلته الأولية 5 ولايات، وهي كل من ولايات تونس الكبرى، بنزرت، القيروان، صفاقس وجندوبة، في حين سيتم خلال شهر أوت القادم فتح باب الترشحات لـ5 ولايات أخرى وهي سوسة، القصرين، سيدي بوزيد، مدنين، قابس.

 

* ملاحظة: الصورة الرئسية لهذا المقال لدورة تدريبة تمّت قبل إعلان منع الاجتماعات و التجمعات بسبب فيروس كورونا و قد تم اعتمادها للتوضيح فقط