تقرير - دور الائمة والمساجد في التوقي من الفساد ونشر ثقافة المواطنة

تقرير - دور الائمة والمساجد في التوقي من الفساد ونشر ثقافة المواطنة
jeu 23/05/2019 - 12:07
تقرير - دور الائمة والمساجد في التوقي من الفساد ونشر ثقافة المواطنة

 

نظم مركز دراسة الاسلام والديمقراطية ندوة تحت عنوان "دور الائمة والمساجد في التوقي من الفساد ونشر ثقافة المواطنة" وذلك يوم السبت 13 أفريل 2019 بجربة أثثها كل من الباحث سامي براهم والسيدة نجاة باشا مقرر عام الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وأدارها الاستاذ سامي بايونس وتأتي هذه الندوة من أجل دعم وتطوير قدرات الفاعليين الدينيين والمدنيين بالآليات الموضوعة من أجل مكافحة ظاهرة الفساد والتحسيس بدورهم في تفعيل هذه الآليات.

 

مداخلة الأستاذة نجاة الباشا

 

تأسّست مداخلتها بالأساس على جملة من التعريفات، أساسها:

  1. تعريف الهيئة العليا لمكافحة الفساد:
  • كيف تأسّست
  • دورها الأساسي: ردعيّ يسائل ولا يحاسب
  • المساءلة معها قد تنتهي إلى الإحالة على السلط القضائيّة للمحاسبة
  • يبقى المشكل المركزي هنا: دراسة إمكانياتها الرقابية
  1. تعريف الفساد ونشاط الهيئة
  • الفساد: إمّا بقصد الاستيلاء أو سوء تصرّف، مثل "التلاعب بالسيارات الوظيفيّة أو إساءة استعمالها..."
  • الفساد نوعان:
  • الاستعمال السيّء للسلطة على اختلاف الأدوار
  • سوء تقدير المواقف والمواقع، أو ما يعرف بالاصطلاح القانوني "سوء التّصرّف"
  • الفساد حلقات مسترسلة ومترابطة
  • المساءلة: ليست محاسبة ولكن دورها تبريري، لأنّ المحاسبة دور قضائي
4852
  1. كيف السبيل إلى تفعيل المحاسبة ومقاومة الفساد؟
  • جانب ردعي: بإعطاء توصيات
  • المقصد: ليس محاربة الفساد ولكن التوقي من الفساد عبر:
  •  الحوكمة الرشيدة
  • المال العامّ
  •  الحماية من الإتلاف والتّصرف غير المسؤول
  • الوثائق الدّالة على دراسة الفساد
  • البلديات: صار تكوين ولكن صار عزوف عن الحضور
  • ليس السؤال "لماذا سرقت"
  • لابدّ من الإشارة إلى علاقة الفاسدين ببعضهم : شبكة معقّدة. لندرس السؤال: كيف نتعامل معها؟

 

  1. في مستوى علاقة الهيئة بالشأن الدّيني:
  • الهيئة لها اتفاقية مع وزارة الشؤون الدّينيّة
  • دور الإمام توعوي
  • من حقّي أن أسائل البلديّة : جدوى التّصرّف المالي وطبيعة المشاريع
  • المستشفى مثلا: طريقة التسجيل القديمة فيها كثير محسوبيّة، ولكن على الطّريقة الالكترونيّة ستضمن الشفافيّة
  • النزاهة: ستساهم في التّصدي للفساد، وسيساهم في بروز الحوكمة الرّشيدة في سياق حسن التّوظيف
  1. حالات الفساد
  • سوء استغلال النفوذ من أجل مصلحة خاصة أو من دون مصلحة (عطلة مرضية بالموافقة دون اجتهاد .. إسناد رخص ... انفراد رئيس البلدية أو رئيس المصلحة بالقرار...) الفساد هنا مرتبط بقصديّة المنفعة الشخصيّة (أقارب ...)

 

تدخل مدير مدرسة: التسجيل عن بعد ... يورط في الذهاب إلى مدرسة خاصة. السؤال هنا : من وضع القانون؟ على أيّ أساس وضع القانون

تدخل شيخ: كيف نتعامل مع رأس السلطة إذا كان فاسدا. كيف نتعامل مع الصّندوق الانتخابي؟ أنا أريد أن أهيئ الظروف لما بعد 30 سنة ، حين أقدّم شكاية إلى (رئيس البلديّة...) أعرف طرح المسألة لضمان المساءلة.. كيف تستعمل السيارة الإدارية في مصلحة خاصة؟

الهيئة : هل هي محميّة من الفساد؟ ألا يمكن أن يتخللها الفساد؟ أليس القانون فاسدا؟ أم هو ناقص لضمان مساءلة الفساد؟

ليس القانون فاسدا ولكن قد يكرّس للفساد بسبب من ثغراته ...

مثال : الجامعات الخاصّة تشجّع صاحب المعدّل الضعيف ليدرس ما يريد دون أسباب الكفاءة والذّكاء ...

  • ما هو دور الخطيب ليوضّح معالم الفساد؟
  • ماذا إذا رفض المساءلة "اش مدخلك"
  • كيف يحق لي أن أطلب الوثائق؟ ماذا إذا رفض النفاذ إلى المعلومة؟
  • كيف السبيل إلى تفعيل المراقبة قبل المعاقبة
  • ماذا إذا القضاء في حد ذاته فيه شبهة فساد؟ أمر طبيعي ... تمّت مساءلتي دون محامٍ وكنت قد طالبت به
  • لماذا لم تقع توعية المجتمع المدني بدوره في مقاومة الفساد؟
  • الفساد نظام كامل ومنظّم يحتاج إلى معالجة مرحليّة.
  • الاتفاقيات مع البلديات الثلاث مرتبطة
  • جرائم الرشوة:في القطاع العامّ والخاص مشروطة بالتلبس
  • السؤال:كيف نمنع الرشوة؟ باعتماد التطور التكنولوجي

مداخلة الأستاذ سامي براهم

الإسلام المواطني

 

رتّب الأستاذ مداخلته على نظام منهجي واضح، أساسه:

 

  1. مفهوم المواطَنة
  2. أسس المواطنة في الإسلام
  3. رسالة الإسلام بين الطّائفيّة والمواطنية
  4. دور الإمام في نشر ثقافة المواطنة

 

  • المقارنة بين الدول تقوم على آليات مقاومة الفساد لا على أساس انتشاره
  • الفساد دائما يتفشى كالورم من قبيل الجريمة الالكترونية
  • المواطنة نابعة من تجربة غربية لا تأصيل إسلامي لها
  • السؤال : هل من علاقة بين المواطنة وقيم الإسلام؟ هل فكرة المواطنة مسقطة علينا أم لها أصول؟
  • المواطنة: المساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون اعتبار الجنس أو الدين أو اللون أو الجهة ..
  • هل الإسلام يميّز بين الحقوق والواجبات بين أهل البلد الواحد في باب من الأبواب؟
  • ماذا إذا سقطنا في التأويل المذهبي؟
79862

تقوم المواطنة على ركائزَ أربعة:

  1. الكرامة الآدميّة: "ولقد كرّمنا بني آدم" : لذلك صار التمييز بين الكافر الحربي والكافر السلمي .. على عكس الفكر السلفي الذي يرى في الكافر غنيمة..
  2. الاختلاف: ليس الاختلاف تشوها وإنما هو مسألة طبيعية "ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ... ولذلك خلقهم" لا ننسى اختلاف المستويات في الفهم والألوان والانتماء والتفكير ...
  • يحتاج الإمام إلى تحيين المصطلح وتأصيله، وأن يتناسب المقال مع السياق الثقافي والاجتماعي...
  1. التعارف: "لتعارفوا" مسألة مقصديّة (إنّا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم)

الجهاد ذروة سنام الدّين "وقاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا"

التعارف يكون بين المختلفين

"وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون"

دور التعارف : الاحتواء – القرب – الفهم- التفهّم ...(ديمقراطيّة القرب)

  • العازف عن الانتخابات شريك في رسم الفساد

 

  1. الحرّية: علاقتها بالإسلام " لا إكراه في الدّين قد تبيّن الرّشد من الغيّ"

ذكر بعض السلفيين أنّ هذه الآية استنسخت بالسيفيات، والحال أنّ مصطلح "السيفيات" مسقط على القرآن تأويلا "ولو شاء ربك لآمن كل من في الأرض جميعا أفأنت تكره الناس.."

القدامى تحدثوا عن الردة ، وهي نوعان :

الردة الفرديّة والردّة النوعيّة

  • ما حكم من خرج عن الإسلام؟
  • ليس من دور الإمام أن يصف المرتدّ مرتدّا، ولكن دوره إصلاحيّ بالأساس

هل الشريعة الإسلامية قضية مواطنية؟

لم أجد في الشرائع مفهوما يقترب من القرآن

  • المسافة واضحة بين القرآن نصّا جاهزا والشريعة فهما للنّص

الشريعة الإسلامية منهج حياة على طريقة ابن القيم"السياسة الشرعية مدارها العدل ولو ينص عليه وحي ..فالسياسة ما كان فعلا يكون الناس أقرب إلى الصلاح"

  • مشكلتنا المركزية في الفهم المقاصدي للشريعة
  • نتائج تشرذم الخطاب الدّيني:
  • نحن تركنا من الإسلام مقاصده ووقفنا عند القابضين على الجمر أوالغرباء والقلّة القليلة
  • ردّ فعل (حداثي) يحارب الخطاب الإخواني حربَ ردّ فعل
  • هل كان الدّين وبالا على السّاسة أم كان الساسة وبالا على الدّين؟

بين الدّين الإسلامي والخطاب الكنائسي مسافة دالّة على عدم الالتقاء

العلمانية: ليست الفصل بين الدّين والسياسة ولكن الفصل بين الدّين والقداسة

  • الإمام لا ينبغي أن يكون متحزّبا وهو يحمل رسالة الجماعة (الفصل بين الدّعوي والسياسي)
  • العلمانيّة ليست شرطا للمواطنة (ماذا إذا سيطرت المرجعيّة على المقصد السليم)

 

تفاعل الحاضرين

 

 

  1. تدخلات المشائخ:

تركّزت تدخلات أئمة الخطابة في محاور واضحة هي:

  1. التضييق على الخطيب في التعاطي مع الشأن العامّ
  2. علاقة الإسلام بالبعد القداسي في الخطاب
  3. تغييب دور الإمام في التّعاطي مع الأحداث الكبرى
  4. علاقة المواطنة بمفهوم المدينة
  5. نشأة الفكر المتطرّف كانت ردّ فعل على فكر علماني أكثر تطرّفا
  6. تجديد الخطاب الدّيني يخلق أزمة عدم تواصل مع جمهور تربّى على التّقليد
  7. الإمام ينبغي أن يكون مبلّغا عن الله ورسوله
  • نحن نحتاج إلى تكوين حقيقي في فهم النّص وإفهامه
  • نحن نحتاج إلى مناقشة المسلمات
  • نحن لا نحتاج إلى النظر في المرجعيات قدر حاجتنا للمعرفة بالمنافع

 

 

كلمة الختام

الأستاذ سامي

 

  • الإمام مبلّغ عن الله ورسوله بما اجتهد على تحصيله من الفهم من دون أن يشتت الجماعة
  • الدعوة إلى الانتباه للكفاءة قبل السلوك