تقرير - دور الإعلام في حماية السلم الأهلي ونجاح الانتخابات

تقرير - دور الإعلام في حماية السلم الأهلي ونجاح الانتخابات
mer 06/03/2019 - 09:48
تقرير - دور الإعلام في حماية السلم الأهلي ونجاح الانتخابات

   

    

افتتح السيد رضوان المصمودي رئيس مركز دراسة الاسلام و الديمقراطية، الندوة بالاشارة الى اقتراب موعد الانتخابات و ضرورة العمل على ارساء حوار حول البرامج   الحزبية و المترشحين لتقديم مختلف الرؤى الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية حتى تتم الانتخابات في ظروف جيّد و ذلك للدور الهام للإعلام في تكريس نقاش هادئ يشجع المشاركة في الانتخابات مع ضمان الحيادية 

 

تهدف الندوة إلى النحسيس بأهمية الإعلام في تحقيق الاستقرار السياسي و الاجتماعي إلى جانب تأثيره الكبير على المناخ الإنتخابي

 

741200325

 

تمحورت المداخلة الأولى للسيد لطفي حاجي، كاتب صحفي و اعلامي، حول " تأثير الإلام على الانتقال الديمقراطي " و ذلك للحيرة البادية على أغلبية من المواطنين و الإعلاميين و التي دعت إلى ضرورة المقارنة بين القوى المحركة للإعلام قبل الثورة و بعدها و مبرر هذه المقارنة أن الأدوار في عهد النظام المخلوع كانت واضحة و بالنسبة إلى قطاع الإعلام إذ كانت السلطة المركزية القامعة هي التيي تتحكم في الإعلام  و تختار محاوره. لكن في عهد الثورة و في عهد الحرية تعددت مراكز النفوذ و التأثير و مصادر توجيه الإعلام و توظيفه، و بلغة سياسية تعددت اللوبيات الحاكمة في الإعلام و عليه يمكن أن نعتبر أننا انتقلنا من سلطة مركزية قامعة و موجهة للإعلام إلى سلطات متعددة و منفلتة عن أي معايير مهنية. و قد أكد أن الحل يصنع مع تطور الاوضاع و بالاحتكام إلى قواعد ضرورية يجب إتخاذها كتركيز المجالس المهنية و الدستورية المنتخبة القادرة على التعديل و القياس بأدوات علمية مهنية بعيدا عن كل مظاهر التوظيف السياسي التي اضرت بالإعلام، و تمكينها من كل الصلاحيات القانونية للقيام بذلك و التربية في مجالس التحرير على سلطة الضمير و مواثيق الشرف المهنية المنتخبة حتى يصبح الصحفي بذاته مساهما آليا في تطوير القطاع باتجاه قيم مهنية و الثورة معا.

 

 

96320014

 

قدم السيد عادل البرينصي، عضو الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات مكلف بالإتصال، المداخلة الثانية بعنوان " كيف نضمن حيادية الاعلام لنجاح الانتخابات القادمة؟ " مؤكدا على ان ضمان موضوعية التغطية الاعلامية هو ما يجب تحقيقه في فترة تغطية الحملة الانتخابية. كما أشار إلى ضرورة تكريس أخلاقيات المهنة خاصة أننا إزاء مشهد إعلامي يشهد فترة انحدار أخلاقي نتيجة ظاهرة عالمية تعرف بزمن العولمة السطحية. و قد تم التركيز على وجوب تدعيم خيار الرقابة في إطار السعي إلى صناعة الناخب الديمقراطي ذلك ان دور الاعلام يجب ان يكون الإنحياز للناخب. كما قدم السيد عادل مجموعة من الحلول أهمها تربية المواطن على قراءة وسائل الاعلام و الالتزام بالمعايير الاخلاقية لتغطية الإعلامية و الموضوعية و الرقابة.        

 

9632587

 

في المداخلة الثالثة، طرح السيد عبد اللطيف الفراتي ( صحفي ) تساؤلا حول تقييم المشهد الإعلامي الحالي حيث كان الاعلام يقوم بالاساس على الصحيفة الورقية، و هو وضع تغير كثيرا نحو تنوع تم التركيز فيه على الصحافة المسموهة و المرئية، و انفجرت معه الصحافة الالكترونية، و عم توزيعها و تأثيرها. كما أشار السيد عبد اللطيف إلى أمر مطروح و بإلحاح اليوم بالنسبة للإعلام و وسائطه مثلما هو مطروح على الأحزاب و الجمعيات، و هو مسألة التمويل، و من اين يأتي المال و هل ان تصاحبه شفافية كافية مبينا انه لا مجال للحديث عن سلم أهلي و لا على انتخابات نزيهة بدون طرح قضية تمويل الحياة السياسية بما فيها الاعلام و إخضاعها لمقاييس موضوعية فعلية، و بدونها ليضا لا يمكن ترسيخ ديمقراطية حقيقية و لا مجال للحفاظ على سلم اهلي إذا كان التمويل المشبوه هو سيد الموقف.  

طرح السيد نبيل اللباسي، رئيس مرصد المواطن للاعلام، في المداخلة الاخيرة مسألة رصد منظمات المجتمع المدني للإعلام خلال الحملات الإنتخابية و ذلك من خلال تقديم نظرة المجتمع المدني لاستقلالية الاعلام ( المالية و الإدارية ) و الحياد كقيمة أساسية من خلال الحفاظ على نفس المسافة من كل الأطراف حتى يتمكن الناخب من حسن إختيار ممثليه. و من هنا تأتي أهمية دور منظمات المجتمع المدني في الدفاع عن حق المواطن في المعلومة بعيدا عن تدخل السلطة من خلال المراقبة و التعديل مؤكدا ان مهمة الإعلام في نظام ديمقراطي تتمثل في تقديم المعلومة بشكل موضوعي و نزيه دون توجيه او صناعة للرأي العام و التي تعتبر من وسائل الديكتاتورية

 

 

 

85758412

 

و في النقاش، تم التركيز على أهمية تنظيم القطاع و التكوين السليم للصحفي ( اقتراح توحيد المدخل للدخول لمهنة الصحافة ) و ضرورة تكريس أخلاقيات المهنة في هذا المجال حتى يكون ضامنا لحماية السلم الاهلي و نجاح الانتخابات و التأكيد على اهمية الدور الرقابي للهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري و تفعيل القانون في هذا المجال.       

فيديو الندوة