تقرير الحملة التحسيسية " آئمة و شباب.. معا ضدّ الفساد " - المنستير

تقرير الحملة التحسيسية " آئمة و شباب.. معا ضدّ الفساد " - المنستير
ven 13/12/2019 - 09:58
تقرير الحملة التحسيسية " آئمة و شباب.. معا ضدّ الفساد " - المنستير

نظّم مركز دراسة الإسلام والديمقراطية يومين تدريبيين في آليات مكافحة الفساد ضمن برنامج " أئمة و شباب . معا ضد الفساد " بالمركب الشبابي بالمنستير وذلك يومي 23 و 24 نوفمبر 2019 وقد قدم هذه الدورة المدربين عبد الكريم الطرابلسي الذي تناول المسالة من المنظور الإسلامي و حمزة السعيدي الذي تناول المسالة من المقاربة القانونية.

افتتح اللقاء منسق المشروع السيد صبري الدريدي، الذي قام بالتعريف بالمركز والمشروع و أهم محاور الاهتمام التي تعنى بها هذه الدورة.

555555555

ابتدأت الدورة ببسط عام لمسالة مكافحة الفساد من الناحية القانونية و قدم هذا الباب المدرب المستشار حمزة السعيدي الذي تناول بالشرح مسألة تطور النصوص القانونية المتعلقة بمكافحة الفساد، مقدما أهم الأركان و العناصر التي يجب أن تتوفر في الفعل كي يثبت فساده. كما قام بتأطير عام لمادة مكافحة الفساد ،و عرض أهم المحاور التي سيتطرق لها بالدورة التدريبية . بعد ذلك تقدم المدرب عبد الكريم الطرابلسي ليعرض مدخلا تاريخيا يأطر من خلاله لخطر ظاهرة الفساد و عواقبها الوخيمة،حيث تناول المدرب هذه الظاهرة من خلال فترة حكم البايات في الدولة الحسينية و آثار ذلك علي الأوضاع العامة بالبلاد ،التي انتهت بفرض نظام الحماية.

ثم انطلق الجزء الثاني من الدّورة بعصف ذهنيّ حول المحور الأول للدورة و هو مفهوم الفساد و أهم آليات محاربته و الذي قام به المدرب حمزة السعيدي ، و قدم تأطيرا عاما حول آليات مقاومته و مدي ارتباطه بحالة التدهور الحاصل بالبلاد في عديد الأصعدة ( سياسي . ثقافي..). و لمعاينة مدى تفاعل الحاضرين تم إنجاز تمرين علي شكل ورشة يقسم المتدربين فيها الي مجموعات و يختاروا مجال معين ليذكروا أهم مواطن الفساد فيه مقدمين الحلول التي يرونها لإصلاحه( أما المجال المختار يكون من البيئة المعيشية

52525252

. فكانت أهم المخرجات: مكافحة الفساد لا بد أن تكون ثقافة عامة لكل التونسيين. -الفساد آفة تهدد الأجيال القادمة. -مكافحة الفساد ليست مسؤولية الدولة فقط. - لا بد من مقاومة الفساد بكل أنواعه و مجالاته. - المساءلة و المحاسبة و المراقبة و الشفافية من آليات مكافحة الفساد ومن ثم تمّ القيام بالتمرين الثاني المتعلّق بتحديد مفهوم الحوكمة الرشيدة و آليات تطبيقها علي ارض الواقع يقدم كل متدرب مجال معين يرى فيه فسادا،و يقدم حلولا لمجابهة خطر الفساد بالاعتماد علي آليات الحوكمة الرشيدة . و هذا التمرين فردي يقدمه كل متدرب سواء كان إماما أو شابا حسب المجال الذي يرى فيه الفساد و يطبق عليه مبادئ الحوكمة الرشيدة التي سبق تعريفها و تحليل أركانها و مظاهرها .

بعد ذلك تناول المدرب عبد الكريم الطرابلسي المسالة من ناحية الإسلامية حيث تناول مصطلح الفساد في الوحيين ( القران و السنة ): و قام بتمرين " القران و مكافحة الفساد " حيث تم تقسيم المتدربين إلى مجموعات كل مجموعة تحتوي علي خمسة أفراد ( تحتوي كل مجموعة علي مجموعة من الشباب و الأئمة ). التعليمة تتمثل في استخرج أكثر آيات تحتوي جذر ( ف – س – د ) و يندرج هذا التمرين ضمن المقاربة التأصيلية لمفهوم الفساد و هذا في إطار تعريف المتدربين بمدي اهتمام الشارع بمكافحة الفساد و ضرورة الإصلاح.

و قد تناول بالتقديم مجالات الفساد(العقدي و الأخلاقي و المالي و السياسي و التشريعي و الرياضي و البيئي) و قد عرض بعض المظاهر في مجتمعنا. كما أضاف المدرب عبد الكريم الطرابلسي تمرينا آخر بعنوان " التدرب علي طرح إشكاليات متعلقة بموضوع الفساد " ،حيث ينقسم المتدربون إلى مجموعات متكونة من أربعة أفراد لطرح أكثر ما يمكن من الإشكاليات بصياغات مختلفة تتمحور حول ظاهرة الفساد لاستقراء تطلعات المتدربين حول إشكاليات التعامل مع هذه الآفة . و قد تفاعل المتدربون مع التمرين بتفريع الإشكاليات حيث توزعت بين الجانب الشكلي و المضموني،و قاموا بنقد إيجابي للإشكاليات المطروحة.

dfdfdfdf

وفي اليوم الثاني تم التذكير بما تقدم في اليوم الأول ، بداية، بنشاط اليوم الأول (التعرف إلى مفهوم مكافحة الفساد و آلياته ثم التعرف إلى القوانين المتعلقة بمكافحة الفساد و آليات تطبيقها ) و قد قدم هذا الجانب المدرب حمزة السعيدي،أين تم عرض قانون التصريح بالمكاسب و الإثراء غير المشروع مع بيان أهم إجراءاته و كيفية تطبيقه علي أرض الواقع. و بعد عرض ذلك القانون تم انجاز تمرين،حيث ينقسم المتدربون إلى مجموعات تكون علي شكل لجان للتفكير و التحليل و كل مجموعة تقدم النقائص التي تراها في هذا القانون سواء من الجانب التنصيصي أو التطبيقي، مع تقديم بدائل لهذا النقص،كما تقدم كل مجموعة وجهة نظرها حول فاعلية هذا القانون للحد من الفساد، و قد قدم المتدربين رأيهم بخصوص الممتنعين عن التصريح مقدمين مقترحات إجرائية يمكن للهيئة أن تتخذها في حقهم.

بعد ذلك أخذ الكلمة المدرب عبد الكريم الطرابلسي الذي قدم أهم طرق مكافحة الفساد من خلال التطرق للأسس العامة لمجابهة خطر الفساد و الإفساد،و ذلك بتوظيف الأكفاء،حيث يستعمل كل في مجال تخصصه،مع ضرورة تنمية الوازع الديني و الأخلاقي و تعزيز آليات الرقابة و الحوكمة الإلكترونية،دون أن ننسى تفعيل دور الشباب في المجتمع المدني،مع ضرورة العدل في تطبيق القانون على المخالفين،و قد استشهد المدرب بنصوص من القرآن و السيرة.و ختم مداخلته بتمرين"مع أو ضد" حيث قدم الوضعية التالية:تحتاج والدتك لعملية زرع قلب،و كان بإمكانك دفع مبلغ مالي ضحم لإنجاز العملية و لكن على حساب مريض آخر أولى من والدتك.فهل أنت مع أم ضد؟ و قد انقسم المتدربون إلى مجموعتين كل يعبر عن رأيه مع تقديم الحجج.

5454545454

و بعد ذلك تناول المدرب حمزة السعيدي بالتحليل و العرض المحور الأخير من الدورة ألا و هو قانون التبليغ و حماية المبلغين، حيث لاحظنا أن المتدربين يرونه ضروريا لإصلاح المنظومة ليصير المواطن منخرطا في منظومة مكافحة الفساد باعتبارها ليست حكرا على الدولة أو الهيئات. و لكي تكون دورتنا مكتملة لا تقتصر علي الجانب النظري فقط، و لكي نتيح الفرصة للمتدربين كي يوظفوا ما درسوا علي أرض الواقع و يحتكوا مباشرة مع المواطن قمنا بحملة تحسيسية للتعريف بمبادئ الحوكمة الرشيدة و مكافحة الفساد و حث الناس علي التبليغ علي الفساد، مع سؤالهم حول موقفهم من التبليغ عن الفساد و مدي فاعليته لمجابهة هذه الآفة. بعد ذلك عدنا إلى مكان التدريب و قمنا بتمرين وهو أن يخرج كل متدرب ليتحدث علي تجربته التي عاشها في الحملة التحسيسية ناقلا ردود أفعال المواطنين إزاء الحملة.

98645321.0

وفي نهاية الدّورة التّدريبيّة، تمّ توزيع الشهائد على المشاركين واختتام الدورة،مع الإطلاع على الأثر الذي تركته الدورة في صفوف المتدربين و مدى اقتناعهم بضرورة مكافحة الفساد. إضافة إلى إكتسابهم للمهارات الشرعية و القانونية اللازمة لتكوين ثقافة مجتمعية تؤمن بضرورة مكافحة الفساد.