تقرير - التعريف بمحرقة مسلمي الروهينجا في بورما

تقرير - التعريف بمحرقة مسلمي الروهينجا في بورما
ven 01/03/2019 - 10:24
تقرير - التعريف بمحرقة مسلمي الروهينجا في بورما

نظم مركز دراسة الاسلام والديمقراطية ندوة تحت عنوان "التعريف بمحرقة الروهينجا في بورما" وذلك يوم الاثنين 18 فيفري 2019 بمقر المركز. افتتح اللقاء الاعلامي حسام الجزيري الذي رحب بالضيوف و الذي قال بأن تونس ستظل مع المظلومين والمضطهدين وها نحن اليوم نساند الشعب الروهينغي في جميع المجالات ، كما ساندنا سابقا إخوتنا الجزائريين و أيضا الشعب الفلسطيني في نضالاته التحررية، وأنّ أركان المحتلة من قبل بورمة منذ أكثر من مائتان وخمسون سنة لم يتم التعامل مع قضيتها دوليا بشكل جيّد وهذا بالإضافة الى قتل وتهجير عشرات الألاف ثم فسح المجال للمتدخلين.

  

المداخلة الأولى كانت للسيد عمران الأركاني مدير عام جمعية أركان الانسانية بتركيا قام فيها بالتعريف بأركان التي تم احتلالها سنة 1781 لتصبح اقليم تابع لميانمار بورمة. فأركان واحدة من أغنى مدن المنطقة بثرواتها الطبيعية بالاضافة للياقوت والاحجار الكريمة وهي التي ساهمت في إمداد الدولة العثمانية بالذهب من أجل تحرير المدن التركية. ولعلّ من الأسباب الحقيقية وراء كل هذا هو السبب الديني حيث أن الروهينجا كلهم معتنقين للدين الاسلامي وهناك تهييج طائفي للبوذيين على الاسلاميين عن طريق عصابات راديكالية متطرفة واستغلال هذا الموضوع من قبل السياسيين للدفع نحو الاحتقان خاصة في ظل النشاط الدعوي لمسلمين الروهينجا، كما أنّ الرهبان البوذيين بالتعاون مع العسكر ومع منظمة "ناين سيكس ناين" الذين عملوا سويا على قتل وتفريق مسلمي الروهينجا.

حملة اعلامية شرسة شنت على الروهينجا إذ تم التسويق على أنهم مجموعة القتلة والارهابيين كما تم حرق المساجد والكتب التاريخية والمجلدات وقتل الباحثين والعلماء والقرى وتصفية قياداتهم.

ومن أكبر المجازر التي أرتكبت في حق الروهينغا تلك التي حدثت سنة 1942 والتي فيها قتل أكثر من 100 ألف. أما الأن فلم يبقى سوى خمس مائة ألف روهينغي في أركان يفتقرون الى أبسط ظروف العيش ، محرومين من التعليم ، عدد الاطباء اثنان وأربعون أي طبيب لكل 12 ألف ساكن. تهجير قصري ل4.5 مليون الى ستة وخمسون دولة.

 

المداخلة الثانية كانت للسيد عبد الله حافظ أمين منظمة المهاجرين الذي افتتحها بالقول بأنّ القضية انسانية اسلامية باتت تقلق الضمير الحي، والسبب الرئيسي وراء هذه الابادات هو الخوف من الانتشار السريع للدين الاسلامي، إذ أكدت عديد الدراسات أنّ الاقلية المسلمة بدأت تنشط دعويا والاسلام بدأ ينتشر ولابد من وضع حد لهذا الانتشار. كما تم هدم أكثر من 400 مسجد يعودون لأكثر من 1000 سنة ، وحكومة ميانمار تسعى لمحو تاريخ المنطقة ، كما لايسمح الأن ببناء المساجد والمعابد الاسلامية. فالروهينغا لا يمتلكون مدارس فهي كتاتيب صغيرة فقط ، محرومون من حق المواطنة لا يمتلكون الجنسية لديهم بطاقة هوية خضراء وهي عبارة عن مواطن درجة ثالثة. جل التضييقات تهدف الى ابادة الروهينغا فهم لا يسمح لهم بالصيد ، ولا بالعمل أخذت أرزاقهم وسلبت أموالهم ، لا يسمح لهم بالتنقل خارج أركان ، لا يسمح للمسلمين بإنجاب أكثر من طفلين ، لا يسمح للفتاة بالزواج قبل سن الخامسة والعشرون والشاب قبل سن الثلاثون.

كل هذه أدوات من أجل إبادة الروهينغا ويبقى الأمل قائما دائما من أجل المساهمة في تمكين الأقلية المسلمة من حقها في أبسط ظروف العيش.

 

 

النقاش

تساءلت احدى المتدخلات على موقف الأمم المتحدة أمام هذه الأرقام المفزعة والجرائم المرتكبة وأيضا عن موقف الأحزاب التونسية؟ ، أما السيّدة رجاء سليم فقد أكدّت أن أحرار تونس متفاعلون مع قضية الروهينغا ولكن البعد الجغرافي جعل المساعدة الى حد اللحظة تكون محدودة ، كما اقترحت تنظيم لقاءات أخرى بعدة مناطق من أجل التعريف بهذه القضية والحشد من أجل إيصال صوت المظلومين هناك. كما تساءل السيّد محمود غربال عن موقف المملكة العربية السعودية. و يرى أحد الحضور أنّ الأمال تبقى معلقة على شمال افريقيا معبرا أنّ هذا بفضل الثورة التي مكنتنا منّ الحريّة. في ما دعا الشيخ المختار البيداني الى تشكيل هيئة أو لجنة وقتية لدعم قضية أركان من تونس. السيّد طيب حمدي عضو مجلس بلدي دعا الى تأسيس جمعية تدعم القضية تكون لها تنسيقيات في مختلف جهات تونس ، كما اقترح على البلديّات أن يقع تسمية أنهج باسم أركان من أجل التعريف بالقضية

 

الاجابة:

أجاب السيّد عمران عن جميع التساؤلات قال فيها بأنّهم قاموا بزيارة كل الكتل البرلمانية وقد كانوا صفا واحدا من أجل دعم قضيتنا و أنه رغم تواجد الالاف من السياسيين والمعارضين في سوريا فقد تم قتل وتهجير أكثر من مليون شخص إشارة منه الى غياب الفاعلين المدنيين والسياسيين في أركان، و أنّ الأمم المتحدة تجاه قضية الروهينغا تكتفي فقط بالتنديد ومدّ العالم بالأرقام والإحصائيات. وعن موقف المملكة العربية السعودية فقد أجاب السيد عمران بأنّ المملكة استقبلت أكثر من 250 ألف روهينغي شاكرا اياها على كل الدعم الذي وفرته للروهينغيين المقيمين على أراضيها، وقد توجه بالشكر للحضور على جميع المقترحات التي تم تقديمها والتي ستساهم مستقبلا في مساعدة الروهينغا على التمتع ولو بالقليل من الحقوق.

فيديو المحاضرة