تقرير أدبي لورشة تدريبية “حوار مجتمعي حول أهم قضايا الجهة “

تقرير أدبي لورشة تدريبية “حوار مجتمعي حول أهم قضايا الجهة “
jeu 11/06/2015 - 00:25
تقرير أدبي لورشة تدريبية “حوار مجتمعي حول أهم قضايا الجهة “

 التأم يوم السبت 6 جوان 2015 بدار الشباب القصرين حوار مجتمعي حول أهم قضايا الجهة بتنظيم مركز دراسة الإسلام والديمقراطية  بالشراكة مع جمعية نساء أصيلات  و ذلك لعرض أهم مشاكل ومشاغل جهة القصرين و أهم الحلول المقترحة من شباب الجهة

أهم مشاغل والمشاكل التي رصدها المجتمع المدني بالقصرين

– البنية التحتية

– اللامركزية

– الحوكمة المحلية بالقصرين

– الأمن والإرهاب

– المحافظة على التراث وتوظيف هذه الثروة في السياحة

– التشغيل

– الطفولة و الشباب بالقصرين

– الصحة

– التنمية المحلية

– تنفيذ المشاريع المعطلة

الفساد

– التسوية العقارية بالقصرين

– الابتعاد عن المقاربة الأمنية

– تواصل وإشراك المجتمع المدني في الحوكمة والاقتراح والمتابعة

– كشف الحقيقة

– استغلال الموارد الطبيعية وإعادة الاعتبار لحديقة الشعانبي

– التسول والتشغيل الهش

– تأطير المجتمع المدني ودوره في معالجة قضايا الجهة

– التمييز الايجابي للجهة

– الشفافية في استخراج الموارد الطبيعية

– معالجة الفشل المدرسي و الانقطاع المبكر عن الدراسة

– إنشاء كلية طب الأسنان بالجهة

– تغعيل نوادي الأطفال

– التلوث والاكتظاظ المروري

– معالجة الفساد المالي والإداري و التعيينات المشبوهة( الوظيفة العمومية – الحضائر العيينات والترسيم)

– إيجاد إطار يجمع كل الإطراف الفاعلة وخاصة المجتمع المدني

– تفعيل للمراجع والقوانين الدستورية

– تفعيل المراقبة الإدارية

الورشات

– الحوكمة المحلية والتنمية

– المشاريع المعطلة والتشغيل

– مشاكل الصحة بالجهة والطفولة والشباب

– المشاكل العقارية والأراضي الاشتراكية والتمييز الايجابي للجهة

الورشة الأولى

المشاغل

– أشارت إلى غياب شراكة المجتمع المدني في اجتماعات المجالس الجهوية والمحلية والبلدية

– تمكين المجتمع المدني من حق النفاذ إلى المعلومة قصد تجاوز الفساد الإداري والمالي وسوء التصرف

– علاج مشكلة التعيينات وعدم تكافؤ الفرص

– علاج تردي البنية التحتية

– عدم توفير اعتمادات مالية للتنمية في ميزانية الجهة

– غياب أجهزة رقابة على المنتفعين بامتيازات الدولة دون تفعيل المشاريع المشرفين عليها

– علاج مشكلة المشاريع المضرة بالبيئة والمواقع الأثرية

الحــــــــلول

إشراك المجتمع المدني في كل المشاريع المزمع انجازها – اقتراح ومتابعة ومراقبة

تفعيل الفصل عدد 5 من المرسوم عدد 88 من قانون الجمعيات الخاص بحق النفاذ الى المعلومة

إجراء أعضاء المراكز الحساسة التي تعنى بالتشغيل والتنمية

ايجاد حلول ومشاريع لتحسين البنية التحتية والتخلي عن الحلول الترقيعية وتركيز المشاريع وفق التنمية المستدامة دون الضرر بالإنسان والثقافة البيئة

 ترفيع في الاعتمادات المالية المخصصة للجهة

تركيز أجهزة رقابة لمراقبة المشاريع

استغلال الموارد الطبيعية و البيئية والتراثية والموارد البشرية ( عمال الحضائر و تشريك اصحاب الشهائد العليا)

الورشة الثانية

المشاغل

المشاريع المعطلة

– المركب الدولي للتربصات بجبل الشعانبي 2008

القرية الاستشفائية ببولعابة

المعهد العالي للدراسات التطبيقية

المستشفى الجهوي بسبيطلة

المنتزه الأثري السليلوم2009

المسبح البلدي والمضمار 4 سنوات

الإشكال العقاري خاصة في المسبح البلدي ومركز التربصات و المستشفى الجهوي بسبيطلة

–  اسباب قانونية مشروع المعهد العالي للدراسات التطبيقية

– أسباب إدارية و عدم توفر الاعتمادات

الحلول

 – تحالف مدني للتنسيق بين مختلف الهياكل ( للضغط)

– مجلس محلي للتنمية ( المقاربة التشاركية)

– تفعيل وتسهيل قانون النفاذ إلى المعلومة

– تغيير الإطار التشريعي لبعث المشاريع

– مراجعة مجلة الاستثمار

 الورشة الثالثة

المشاكل

الطفولة والشباب

– معالجة تفاقم نسبة الفشل المدرسي و الانقطاع المبكر عن الدراسة

– تفشي ظاهرة العنف لدى الناشئة و تهميشهم من طرف سلطة القرار

– تفشي ظاهرة الانحراف والتدخين و العنف والمخدرات والكحول

– انتشار انخراط عديد الشبان في التهريب و الإرهاب

– تفشي الجرائم والاعتداءات في حق الأطفال

– المشاكل الأسرية في عدم توفير فضاء للحوار بين أفراد العائلة

– غياب دور الإصلاح التربوي في الجهة ( مسقط وغير منصف خاصة بتغييب إرادة الولي والمربي والتلميذ )

– الدور السلبي للإعلام وتسييسه( إعلام موجه)

-رداءة البرامج التلفزية و تأثيرها السلبي على سلوك المواطن ( مراجعة الضريبة المسلطة على رقاب المواطن في فاتورة الكهرباء)

– الظروف الاجتماعية السيئة من فقر وتهميش وبطالة

– ارتفاع نسبة الأمهات العازبات وفاقدي السند من الأطفال

– غياب فضاءات الترفيه والثقافة والتوعية

– تراجع المردود التربوي للمؤسسات التعليمية

– ضعف مؤسسات التكوين المهني وانعدام أفاق التشغيل

– الحلول

توفير ساعات دعم مجاني وإجبارية للتلاميذ الذين يواجهون صعوبات التعلم والإحاطة بهم

 تفعيل دور المختص النفسي والاجتماعي داخل المؤسسات التربوية

– تشجيع الشباب على الانخراط في دور الثقافة والرياضة والمجتمع المدني عموما

– تحمل الدولة مسؤولياتها في حماية الأطفال والشباب  وتوفير الحد الأدنى   من العيش الكريم

-إعادة تفعيل المركز المندمج للإحاطة بالأطفال

– بعث دار الإصلاح التربوي بالقصرين ( الإصلاحية)

– ربط ودعم وتطوير منظومة التكوين بالتشغيل وتوفير مواطن الشغل

– توفير فضاءات ثقافية وترفيهية وثقافية

– الإحاطة التامة بالأمهات العازيات والأطفال فاقدي السند

الورشة الرابعة

مشاكل الصحة بالجهة

” الصحة حق دستوري يضمنه الفصل 38 من الدستور التونسي”

المشاكل

نقص التجهيزات وانعدامها في كل المؤسسات الصحية مثل السكنار والرنيم المغنطيسي

تدهور البنية التحتية للمستشفى مما انعكس سلبا على الخدمات الصحية المقدمة وعلى قدرة المستشفى على استيعاب المرضى ورعايتهم

– نقص مرد ودية المؤسسات الصحية بالوسط الريفي

– غياب مستشفى جامعي بالجهة رغم ارتفاع نسبة سكان الولاية 480 ألف ساكن

– نقص وغياب الأدوية بالمؤسسات الصحية نظرا لتفشي ظاهرة الاستيلاء والسرقة

– ضعف التغطية الاجتماعية لذوي الدخل المحدود

– عدك تفعيل ومتابعة القرارات السياسية  الخاصة بالمشاريع الصحية الممنوحة للجهة

–  انعدام عيادات التوعية والتحسيس ونشر الثقافة الصحية( الصحة الإنجابية – المدرسية – حفظ الصحة – مضار التدخين والمخدرات…)

– غياب طل الاختصاص ( الشرايين – القلب …)

– النقص الحاد في الإطار الطبي وشبه الطبي

– تفشي ظاهرة الفساد المالي و الإداري( الرشوة والمحسوبية)

– انعدام الجدية والمسؤولية عند تقديم الخدمات الصحية في قطاع حياتي

– غياب الرقابة

– غياب مستشفى عسكري او مصحة  ( منطقة حدودية معرضة للإرهاب)

الحلول

تفعيل مبدأ التمييز الايجابي للجهة باعتبارها منطقة حدودية ذات أولوية من خلال توفير التجهيزات والمعدات الطبية

ترميم وتهذيب وتحسين المؤسسات القائمة وبعث مؤسسات صحية جديد وخاصة المستوصفات

– ضرورة تفعيل قرار بعث مستشفى عسكري وكلية طب أسنان

– ضرورة توفير الأدوية وخاصة أدوية الأمراض المزمنة وإجراء عمليات جرد ومراقبة دورية لمخزون الأدوية

– ايلاء الاهتمام والتغطية الاجتماعية لذوي الدخل المحدود وخاصة أصحاب بطاقة العلاج المجاني وفاقدي السند

بعث عيادات وخلايا إصغاء للتوعية والتحسيس ونشر الثقافة الصحية  عملا بمبدأ( الوقاية خير من العلاج)

– تفعيل النصوص القانونية والمراسيم القاضية بفرض عمل أطباء الاختصاص بالمناطق الداخلية وتوفير العدد الكافي للإطار الطبي وشبه الطبي

– تفعيل العقوبات والنصوص الزجرية للقضاء على الفساد المالي والإداري ونشر مضامين الأحكام للتشهير بمرتكبي هذه الجرائم 

اختتمت الجلسة على الساعة 16  وتعهد الحاضرون برفع هذه المبادرة إلى السلطة المحلية والجهوية ومجلس نواب الشعب والى رئاسة الحكومة وتعهدت لجنة بمتابعة هذه الملفات .