الهاروني: الثورة لا يمكن أن تنجح دون استكمال العدالة الانتقالية وتحقيق المصالحة

الهاروني: الثورة لا يمكن أن تنجح دون استكمال العدالة الانتقالية وتحقيق المصالحة
mer 15/01/2020 - 16:57
الهاروني: الثورة لا يمكن أن تنجح دون استكمال العدالة الانتقالية وتحقيق المصالحة

 

قال رئيس مجلس شورى حزب حركة النهضة عبد الكريم الهاروني ، اليوم الأربعاء 15 جانفي 2020، إن الثورة التونسية انطلقت سلمية وتواصلت عبر مرحلة انتقالية، و نطمح إلى تحقيق أهدافها الاجتماعية و الاقتصادية.

وأكد عبد الكريم الهاروني ، في كلمة ألقاها خلال ندوة حوارية عقدها مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية بمناسبة الذكرى التاسعة للثورة التونسية تحت عنوان" إنجازات وتحديات الثورة في عيدها التاسع"، أنه لا يمكن لهذه الثورة أن تنجح دون نجاح العدالة الانتقالية و تحقيق المصالحة الوطنية التي مازال ملفها معطل إلى حد الآن.

وأفاد الهاروني بأن الدستور التونسي الجديد أحدث توافقا بين أغلب الطبقات السياسية والتونسيين، ويجب إمهاله الوقت الكافي لتطبيقه على أرض الواقع، داعيا إلى التخلي عن فكرة تنقيحه نحو تغيير نظام الحكم إلى رئاسي، الذي سيعيد الشعب إلى ما قبل الثورة، وفق تعبيره.

و أشار الهاروني من جهة أخرى إلى بعض الهيئات الدستورية المعطلة على غرار المحكمة الدستورية، و تأخر إرساء الحكم المحلي، الذي وصفه بالثورة داخل الدولة، داعيا إلى تجاز هذه الإشكاليات في أقرب الآجال.

هذا و شدد على ضرورة إيلاء الملف الاجتماعي الأهمية اللازمة، موضحا أن غيابه يعود إلى عدم اتفاق الطبقة السياسية التي ضيعت على نفسها عديد الفرص لإحداث حوار شامل حول هذه المسائل.

وبخصوص الحكومة القادمة، قال الهاروني:" أمامنا اليوم فرصة لتكوين حكومة توافقية على أساس خيار الثورة و القاعدة الاجتماعية ..، ونأمل أن تكون الأحزاب في مستوى المرحلة".